ويكي ثيتا

برامج، تطبيقات، مقالات، تكنولوجيا

أدسنس

أدسنس

كيف تكتب مقال ، كيف تُبدع في كتابة المقالات ؟!
التعليم عن بعد

كيف تكتب مقال ؟ خطوات كتابة المقال

Spread the love

كيف تكتب مقال ؟! مميزاً يجذب القراء ؟!

تعلم كتابة المقالات، تعلم كيف تجذب القارئ بمقال مميز..

هناك الكثير من العناوين التي تجذب القراء، وهناك الكثير من المدونين ممن يمتلكون فنون كتابة المقالات، لتكن أنت واحداً من هؤلاء، يمكنك أن تبدأ بكتابة مقالاً مميزاً تعرض فيه أسلوبك ومواهبك، لتعلم أن كتابة المقال ليس له شروط أو قواعد، وإنما هو إستدراك من العقل يُمكنك في توجيه السطور نحو الذاكرة، نحو عيون تقرأ وأخرى تستجيب، فلا تترك لنفسك طريق يمكنك ان تسلكه للوصول للإحتراف، تيَقن من قدرتك على الكتابة، ستجد نفسك تباعاً تُبدع في الكتابة، فإنها سبيل للتعلم ومنها إلى التميز.

بإمكانك الإطلاع على مقال أهم 10 أفكار للباحث في كتابة البحث العلمي .

الكثير والكثير من المقالات التي تُكتب وتُنشر على صفحات المدونات، كثير منها معاد صياغته والقليل منها ما تم كتابته بإحترافية ودقة، ولكن لا شئ يُعيبنا ونحن في مرحلة التعلم والحاجة لإشباع التعلم للوصول لمستوى المحترفين في الكتابة والتدوين، وبالإجماع فإن التدوين هو أكثر مجالات العمل الحر وكسب الأموال لكل أصحاب المدونات، ولذلك من خلال تجربتي التي تعدت 10 سنوات في الكتابة ما بين الصحف والهواية، فقد أعرض عليكم موضوع يخص كيف تكتب مقالاً وكيف تُبدع في كتابة المقالات، لعلنا نضع خطوط النور لننطلق في إحتراف كتابة المقالات لنفيد الويب العربي، ليظرأ السؤال القوي كيف تكتب مقال ؟!

كيف تكتب مقال ناجح يجذب القارئ ويقرأه حتى النهاية؟

البداية لكي تُبدع في كتابة المقالات، فإنه لزاماً عليك أن تدرس المقال من جميع عناصره ووضع آلية المقال بسرد سريع لمضمون فقرات المقال، وتبدأ المقال بتمهيد بسيط عن المضمون كاملاً ثم تدخل في المقال تدريجياً من عرص فكرة المقال، ومن ثم ترتيب الفقرات التي تُلم بالموضوع، على أن تهتم بالمقدمة وخاتمة المقال بالإشارة لأهمية الموضوع والنتائج الإيجابية من هذا المقال، دعونا نوضح أكثر :-

لديك عنوان لمقال تريد كتابته ، فتقوم بدراسة جميع ما يمكن وضعه داخل المقال من فقرات و سرد جميع الأفكار التي تريد تضمينها للمقال ذهنياً أو كتابتها خارجياً على ورقة ..

كيف تكتب مقال ناجح يجذب القارئ ويقرأه حتى النهاية؟

1. تجهيز مُقدمة للمقال

عند التفكير في كتابة المقال، لابد وأن يشمل التمهيد لفكرة المقال ككل والإنخراط تدريجياً في الكلمات التي تصل بها للمحتوى الأساسي للمقال، حتى تصل لنهاية الفقرة الاولى بالعنوان المباشر للمقال ..

2. الحديث عن فكرة المقال الرئيسية.

في هذه النقطة، تقوم بالحديث عن الفكرة الرئيسية للمقال مع التعريف به ومدى تأثيره في الجوانب المحيطة به، البحث عن إتصال الموضوع بإيجابيات التأثير في شرائح المجتمع إما أخلاقياً أو فكرياً أو تنموياً أو .. إلخ ..

3. كتابة مضمون المقال وسرد الأفكار.

لكي تعرف كيف تكتب مقال ؟ عليك في البداية وضع المضمون المناسب حول المقال ككل، قم بالكتابة عن المقال بتوسع ويكون من الجيد مقارنته مع نظيره أو منافسه ..

4. إيجابيات المقال والخاتمة.

وهي من أهم فقرات المقال ، تقوم بسرد أكثر إيجابيات المقال في أول السطر ، ثم تربط به وبين الرؤى المستقبلية لتنفيذ وتطبيق فكرة المقال على فئات الأشخاص أو على نمط الحياة ، ثم تختم أسطر المقال بعدم غلق الباب عن هذا الموضوع أو فئة المقال بوجه عام ..

خطوات كتابة المقال

خطوات كتابة المقال ؟!

دعونا نوضح أكثر من خلال تطبيق هذه النقاط على أحد المقالات الخطوات الرئيسية لكتابة المقال من البداية حتى النهاية.

لديك مقال يتحدث عن “العمل الحر على الإنترنت” ، يكون التطبيق كالتالي وفقاً للعناصر السابقة :-

سوف تقوم بتجهيز الأفكار التي من الممكن سردها في المقال، ( فوجدنا الأفكار كالتالي :

  • 1. أهمية العمل الحر
  • 2. بيئة العمل الحر.
  • 3. مميزات وإيجابيات العمل الحر.
  • 4. تأثير العمل الحر على الأشخاص ومنه إلى المجتمع …. إلخ

في مقدمة المقال الهدف يكون كتابة الفقرة الأولى والإنتهاء بعنوان ” العمل الحر على الإنترنت “.

لذلك تكون المقدمة كالتالي :- ” تدور عجلة الحياة مع صراعات الأشخاص في مجتمعهم من خلال الوصول لفرصة حقيقية للعمل تخدم متطلبات حياته وترتقى من نمطها، ولعل البحث عن الرؤى المستقبلية لكل منا يرتكز على طموحات وأحلام نريد تحقيقها في المستقبل، فما يربط الماضي بمستقبلنا هو الإصرار والعزيمة على الوقوف بوضع التحدى والنهوض لتحقيق أحلامنا ، ولعل جميع الطرق وإن كانت بسيطة ستمسك بيديك إلى تحقيق ما يتمناه الفرد، ولعل البداية التي يجنيها الفرد تؤثر بالإيجاب على الخُطى التي يخطيها، وبالتالي فإن صَيب الخطى نجده يبرز أبصرة النور من سلم الأحلام التي سيصعدها الأشخاص للوصول لأعلى نقطة فيه بما تشكل أحلامهم ومستقبلهم ، وهذا ما يتضح جلياً في الإنطلاق من بوابة العمل الحر على الإنترنت . “

الفقرة الثانية في المقال تبدأ من حيث إنتهيت في الفقرة الأولى، فتكون الفقرة الثانية كالتالي ” يتردد العمل الحر على الإنترنت على أذهان طبقة كبيرة من المستخدمين للحاسوب، حيث يجدون ضالتهم كفرصة حقيقية للعمل وإبراز مواهبهم والسعي لتطويرها للوصول لمستوى المحترفين، وبالتالي فإنه مشوار لتجني ثمار التعلم والإحترافية التي تقدم بها عملك على شبكة الإنترنت، فقد توسعت المجالات ما بين الخدمات والمشاريع المصغرة التي يمكنك البدأ في تعلمها وإتثمار أفكارك فيها، وبالتالي تتدرج في سُلم الأفكار وتتوسع بالتطوير المستمر الذي يوصلك للحصول على المال، وبالتالي أصبح لديك رصيد من المال يمكنك إستثماره والتوسع في مشاريعك للوصول لمستويات متقدمة في العمل الحر على الإنترنت ” ..

فقرة الثالثة، وفيها يتم ذكر الإيجابيات والتأثير على المجتمع بتطبيق العمل الحر على الإنترنت، فنرى أن الفقرة الثالثة من الممكن أن نصوغها كالتالي ” إنه من الجيد تطبيق الأفكار التي تتصل بالمجتمع وتؤثر عليه إيجاباً وتدعو إلى الإلتفاف حول عقول الشباب والإنتظار ما تؤول إليهم أفكارهم وتخطيطهم، فما بين تحقيق التقدم الشخصي ورفعة المجتمع، فإن الإيجابيات تستبشر كلا الطرفين مما يعود على الجميع بالدفع بعجلة المجتمع نحو التقدم والريادة بفضل توافر فرص عمل إفتراضية للشباب على الإنترنت بدلاً من إهدار الأوقات للتسلية والترفيه، وبالتالي تكون قد فُرغت طاقة كبيرة للشباب في مجال يستمدون منه الخبرة والأموال، فضلاً عن التوسع في جرد الأفكار يعمل على توحيد الأفراد نحو التفكير في مجالات متعددة يقتنص بها المجتمع المراتب الأولى ” ..

الفقرة الرابعة، يمكنك كتابة بعض المشاريع التي تستقطب العمل الحر على الإنترنت وذكر بعض من هذه المواقع في مقالك كباب من التوضيح ليس إلا ..

النقطة والفقرة الخامسة والأخيرةإن بوابة العمل الحر على الإنترنت لا تُغلق ولا تنضب مفاتيحها، وإنما تحتاج للعقول النيرة التي تقف أمام أفكارها متحدية والتطلع لمزيد من التعلم والإبداع، ولأن الإنسان المبدع لا تحركه الأحاديث بقدر ما تستوجب الهِمة والنشاط والمثابرة على البحث عن تحديثات العصر الذي نعيش من خلاله متمسكين بأحدث التقنيات التكنولوجية.

ملاحظة :- لا يقتصر المقال بتاتاً على خمسة فقرات، وإنما تقوم بترتيب الفقرات كما آلت إليك الأفكار حول الموضوع، فرُبَ فقرتين تغلب خمسة فقرات يحشوهم الكلام، لذلك لا تتقيد بعدد الفقرات بقدر ما تقوم بالبحث عن الأفكار التي تضعها في المقال، ومن خلالها يمكنك البدأ في الكتابة بترتيب الأفكار كما أشرنا سابقاً ..

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *